قصة دب الحلوى


كان هناك ذات مرة طفل يُدعى مارك ، كان يعيش مع والديه وأخيه الأكبر خارج المدينة ، وكان والده يعمل في مصنع الحلويات ، وكان يحمل الكثير منها إلى البيت ، وكان مارك ي

قصة دب الحلوى

كان هناك ذات مرة طفل يُدعى مارك ، كان يعيش مع والديه وأخيه الأكبر خارج المدينة ، وكان والده يعمل في مصنع الحلويات ، وكان يحمل الكثير منها إلى البيت ، وكان مارك يحب أن يأكل هذه الحلوى في كل الأوقات .

ذات يوم عاد والد مارك إلى المنزل وهو يُخفي شيء وراء ظهره ، فسأله مارك بشغف : ما هذا يا أبي الذي تحمله خلف ظهرك ؟ ، فقام والده بإخراج دب كبير من البلاستيك ولونه برتقالي ويشبه أشكال الدببة المصنوعة من الحلوى التي يحضرها من مصنع الحلويات .

كان مارك سعيد جدًا بالهدية التي أحضرها له والده ، ومنذ ذلك اليوم وهو ينام بجوار الدب البلاستيكي على سريره، وفجأة بدأ هذا الدب برتقالي اللون في تحريك عينيه الواسعتين ذات اللون الأسود من جانب إلى آخر ، وفي ثانية كان يقفز في أرجاء الغرفة ويجري متحمسًا وهو يبعثر الألعاب.

استيقظ مارك على صوت الضوضاء ونهض من فوق السرير ، وشعر بالصدمة دون أن يتحدث حينما رأى الدب يقوم بهذه الأفعال داخل الغرفة ، وحينما رآه الدب ينظر إليه بدهشة ، ذهب إليه وأخذ ومن يده باتجاه النافذة ودون أي رد فعل من مارك ؛ قفز به الدب إلى الحديقة .

وعندما وصل مارك إلى الأرض ؛ وجد أن هذه الحديقة ليست حديقته ؛ بل إنها عالم مصنوع بالكامل من الحلوى ، كانت الأشجار عبارة عن مصاصات وزهور من حلوى الفراولة والطرق كلها من السكر ، بدأ مارك يشعر بالسعادة بعد أن رأى ذلك العرض الرائع من الحلوى ؛ فقفز قائلًا : هذا رائع .

بدأ مارك يأكل الحلوى دون توقف حتى امتلأت بطنه ، وحينما نظر إلى الدب وجده يجري ؛ فقرر أن يتبعه ، ثم توقف الدب والتفت خلفه ؛ فنظر مارك حوله فوجد أن كل الحلوى التي كانت موجودة بالمكان قد تبدلت إلى أسنان ، فسأل متعجبًا وغاضبًا : ما كل هذه الأسنان ؟ ، فأجابه الدب وهو يرفع حاجبيه وينظر إليه بثبات : إنها أسنان الأطفال الذين أكلوا الكثير من الحلوى ولم يغسلوا أسنانهم .

رأى مارك أن الأسنان ذات شكل قبيح وسوداء ؛ فقال فجأة :من فضلك أيها الدب أين أستطيع أن أغسل أسناني ؟ لا أريد أن أبقى بلا أسنان ، أخذه الدب من يده وعاد من نفس طريق السكر ووقف أمام منزله وأشار إلى النافذة ، وحينما قفز مرةً أخرى إلى غرفته ووضع قدمه على الأرض انتبه إلى أنه موجود على سريره ؛ فتعجب قائلًا :كل هذا كان مجرد حلم .

نظر مارك حوله ؛ فوجد الدب البرتقالي موجود في مكانه ؛ فأخذه الدب واتجه إلى الحمام ، وقرر ألا يعصي والديه وأن يغسل أسنانه بعد أن يأكل الحلوى .