الصديق الحقيقي هو ما إن وصلت جبهته إلي الأرض ساجداً تذكرك بدعوة خير ودمعت عيناه وهو يقول يا الله استجب يا الله استجب.

السعادة لا ترحل مع أحد أخبروا الراحلين بذلك.

من قلة الذوق أن تجرح مشاعر الناس وتقول هذه صراحة فهناك فرق بين الصراحة والوقاحة.

إذا خذلوك أفتح لهم الباب وقل لهم اذهبوا فأنتم الطلقاء.

عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس نجد أن هناك خيراً كثيراً قد لا تراه العيون فأحسنوا الظن بالناس.